قطر توزع أموالاً لوسائل إعلام عربية ولبنانية لإسقاط النظام السوري

قالت مصادر عربية أن قطر رصدت موازنة ضخمة لاسقاط النظام السوري ووزعت جزءا من هذا المبلغ على وسائل اعلامية عربية ولبنانية.

وكشفت المصادر الدبلوماسية العربية نفسها “ان دولة قطر رصدت موازنة ضخمة لاسقاط النظام السوري ووزعت جزءا من هذا المبلغ على وسائل اعلامية عربية ولبنانية، اضافة الى احتضان المعارضة السورية، وخاصة “الأخوان المسلمين” بالتنسيق مع الأتراك، وتزويدها بكل ما تحتاجه من دعم مالي واعلامي وسياسي”. 

وتضيف المصادر الدبلوماسية العربية، تفيد ان القيادة السورية تتجه الى حسم الموقف في مواجهة الخلايا الارهابية المسلحة، وذلك في اطار توجه يهدف الى عدم التراجع عن الخيار الاصلاحي ومن ثم ادارة حوار سياسي وطني واسع، يمهد لترجمة الاصلاحات، بحيث تعود سوريا اقوى واكثر صلابة ومعها قوى المقاومة في لبنان وفلسطين (…)، فاذا كان النظام السوري هو المانع لتقسيم العراق فان تجاوزه للأزمة سيشكل ضمانة للاستقرار في لبنان ورادعا في مواجهة محاولات انهاء القضية الفلسطينية وتصفيتها، والمحافظة على وحدة العراق، وحينها تسقط مقولة “عفا الله عما مضى”. 

نظام الحكم الاميري في قطر لا يمكن تسويقه في الغرب الا اذا تحول الى خادم للقوى الكبرى :

ويقول الدبلوماسيون “إن قطر دولة ضعيفة جدا في حجمها وتشكيلها وبنيانها القائم على حكم اميري مطلق وهكذا نظام لا يمكن تسويقه في الغرب الا اذا تحول الى خادم للقوى الكبرى.

وهو حضّر لهذا الدور من خلال الخلط بين علاقة ممتازة مع اسرائيل واميركا، وفي الوقت ذاته تحولت قطر الى قاعدة اساسية لدعم المقاومات العربية والاسلامية وفي مقدمها قضية فلسطين، وما حصل مع لبنان إبان عدوان تموز 2006 خير دليل على ذلك، ففي حين كانت قطر محطة للطائرات الاميركية الناقلة للذخيرة والصواريخ الى اسرائيل بعد نفاد مخزونها الذي افرغته على الشعب اللبناني الاعزل، وبعد عجز اسرائيل عن حسم المعركة لصالحها، وبعد فشل رهان دول الاعتدال على هزيمة حزب الله، تمهيدا لترجمة ذلك سياسيا في لبنان. 

فان القيادة القطرية قامت بما عجزت عنه دول الاعتدال العربي عبر الدخول من بوابة اعادة اعمار ما دمره العدوان مقدمة لادارة المرحلة اللاحقة ومنع حزب الله وحلفائه من توظيف انتصار تموز سياسيا ثم جاءت محطة الدوحة في أيار 2008، التي حصلت بنتيجتها القوى المتحالفة مع الاعتدال العربي على مكاسب اساسية في حين تم تفريغ انتصار تموز بشكل تدريجي من مضمونه الأساسي تحت عناوين الحرب على السلاح في الداخل… ليجد حزب الله وامل أن كل تهليلهما لقطر ودورها وأميرها ووزير خارجيتها طار فجأة في موسم الثورات العربية.

Advertisements

About shiasaudia

Shia Saudia

Posted on 2011/04/28, in الأخبار. Bookmark the permalink. أضف تعليق.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: