آيات القرمزي .. شاعرة بحرينية صدحت بالحق فأخفاها النظام الوحشي

طلبت السلطات البحرينية من أسرة الشابة آيات القرمزي بأن تقدم بلاغاً عنها بأنها مفقودة، وذلك بعد اسبوع من اعتقالها من منزل أقاربها من قبل الشرطة.هذا ما ذكرته أسرة الشابة البالغة عشرين عاماً في حديث هاتفي.

وقالت والدة “آيات” إن المجموعة التي قامت باعتقال آيات أبلغتهم حينها بأن عليهم مراجعة مركز شرطة “الحورة” في اليوم التالي لمعرفة مصيرها. وقد ذهبت الأسرة إلى المركز المذكور لكن المسؤولين هناك حولوهم إلى مركز آخر. وهكذا ظلت الأسرة تتنقل بين مراكز الشرطة.

وفي نهاية الأمر قالت لهم الشرطة إن لا أحد يعلم بمكان “آيات” وإن عليهم أن يسجلوا بلاغاً عن فقدانها. واثار هذا الطلب الذي رفضته العائلة مخاوف حقيقية على مصير الشابة البالغة من العمر عشرين عاماً.

بداية القصة

آيات حسن القرمزي شابة في العشرين من عمرها، تدرس في معهد إعداد المعلمات وتنظم الشعر باللهجة البحرينية.

شاركت آيات في الاحتجاجات التي شهدتها البحرين في شهري فبراير ومارس الماضيين للمطالبة بالمزيد من الحريات والعدالة الاجتماعية والإصلاحات السياسية.

وأثناء الاحتجاجات ألقت آيات قصيدة في دوار اللؤلؤة الذي كان مركز الاحتجاجات، والذي قامت السلطات لاحقاً بإزالة النصب الذي يتوسطه.

وتضمنت القصيدة هجاءً مباشراً لرئيس الوزراء الشيخ خليفة بن سلمان آل خليفة. منذ ذلك الحين تلقت آيات الكثير من التهديدات.

وتقول والدتها السيدة سعدة في حديثها لإذاعة هولندا العالمية “كانت الرسائل التي تتلقاها آيات مليئة بالكلام البذيء جداً والتهديدات وخـُصصت صفحات على الفيس بوك لشتمها.

وقد قامت بإبلاغ الشرطة البحرينية بتلك التهديدات لكنها تعرضت للسخرية والإهانة في مركز الشرطة. وقد احتفظت بالرسائل التي وصلتها وأبلغتها إلى منظمات حقوق الإنسان.”

عائلة معارضة 
عائلة القرمزي لها تاريخ في معارضة النظام. ففي التسعينات اعتقل والد آيات، الشاعر حسن القرمزي، بسبب قصيدة أيضا، كما سبق لبعض أشقائها أن اعتقلوا. 
وبسبب هذه التجارب وبسبب التهديدات فقد غادرت آيات بيت والديها واختبأت في بيت أحد الأقارب.

تقول الوالدة: “في إحدى الليالي أواخر شهر مارس داهمت المنزل مجموعة من شرطة مكافحة الشغب ومعهم مجموعة بزي مدني. وسألوا عن آيات فقلنا لهم إننا لا نعرف مكانها منذ “أيام الدوار”. وقد فتشوا جميع الغرف وأرهبوا الأطفال وهددونا جميعا ثم غادروا.”

ليلة الرعب 
لم تكن تلك هي الزيارة الأخيرة ففي الليلة التالية تعرض المنزل للمداهمة مرة أخرى: “هذه المرة كان عددهم أكبر، الذين دخلوا المنزل فقط كانوا حوالي 15 شخصاً بعضهم بزي الشرطة وبعضهم بالزي المدني، وفي الخارج كان هناك العديد من الشرطة والسيارات. كسروا أبواب الغرف، عبثوا بكل شيء. 
أخرجوا الجميع من غرف نومهم بما في ذلك الأطفال. حطموا الكثير من الاثاث، سرقوا بعض الأموال، سرقوا ساعة ذهبية، وصادروا كثيرا من الأشياء الموجودة في غرفة آيات، أقراص كمبيوتر وصور وكتب.”

تروي الأم إن أحد أفراد المجموعة ويبدو أنه قائدهم، قد قال لأفراد الأسرة مهدداً: “سأخرج إلى الشارع لأدخن سيجارة وحين أعود ستخبرونني بمكان آيات. وإلا فإن لدينا أوامر من فوق بأن نهدم البيت على رؤوسكم.”

يتهدج صوت أم آيات وهي تستعيد تلك اللحظات المرعبة: “كان الأطفال يرتجفون من الخوف والنساء تبكي. وحينها قلنا لهم إننا سنذهب معهم إلى مكان اختباء آيات.”

ذهب والدا آيات بصحبة الشرطة إلى منزل أقربائها حيث تختبئ. تقول الأم: “كان تشعر بأنها ستعتقل في تلك الليلة. وجدناها مستعدة وقد وضعت فوطتها على رأسها وعباءتها على كتفيها. قالوا لنا إن علينا أن نذهب في اليوم التالي إلى مركز شرطة الحورة.”

الأيام التالية كانت جحيما بالنسبة للأسرة. فمركز شرطة الحورة، أرسلهم إلى قسم التحقيقات، وهذا بدوره حولهم إلى مركز الشرطة في مدينة حمد، الذي أعادهم إلى مركز الحورة. وهكذا ظلت الأسرة في دوامة لا تعرف شيئا عن مصير ابنتهم الشابة.

تقول الأم: “في إحدى زياراتنا التالية قالوا لنا إنها في قسم التحقيقات وقالوا لي أن علي أن أجلب ملابس لها، بدلة واحدة فقط، بالفعل سلمت الملابس إلى قسم التحقيقات لكنهم لم يخبروني شيئا عنها. وفي زيارة لاحقة لهم أنكروا أن تكون آيات لديهم وحولونا مرة أخرى إلى الشرطة. وأخيرا قالت الشرطة إن علينا أن نسجل بلاغا بأنها مفقودة. قلنا كيف نسجلها مفقودة وأنتم أخذتموها من أمام عيوننا؟”

Advertisements

About shiasaudia

Shia Saudia

Posted on 2011/04/08, in الأخبار. Bookmark the permalink. أضف تعليق.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: